كوردى English
HyperLink
أخبار المحافظات حالة الطقس بحث Login
أصوات العراق /  سياسة ,  بغداد
كاتب تركي يقلل من مخاوف بلاده بشأن حرب أخرى لدخولها الاستثمار النفطي في كردستان
13/12/2012 10:29 ص

بغداد/ أصوات العراق: قلل كاتب تركي، الخميس، من المخاوف بشأن إمكانية نشوب حرب أخرى في المنطقة على خلفية دخول تركيا على خط الاستثمار النفطي في إقليم كردستان، مبيناً أن بلاده ليست "الطرف الوحيد" في أزمة جديدة قد تؤثر على المنطقة كلها لاسيما أن النفط كان سببا في حروب في المنطقة منذ الحرب العالمية الأولى.

جاء ذلك في مقال بعنوان "كيف نتجنب حرباً أخرى على البترول في العراق" للصحفي التركي مراد يتكن، نشرته  جريدة "ديلي نيوز" التركية اليوم.
وقال يتكن، في مقاله، إن لدى تركيا "رغبة ملحة في دخول حقل الاستثمار النفطي في إقليم كردستان برغم المخاوف من حرب أخرى في المنطقة".

وأورد الصحفي أن وزير الطاقة التركي تانير يلدز ، أكد أن لدى إقليم كردستان "مخزون يقدر بـ43 مليار برميل نفط و3.5 تريليون متر مكعب من الغاز وأن هناك 19 دولة دخلت في مجال الاستثمار بهذا القطاع".
وأشار الكاتب إلى أن من "أبرز الشركات الدولية التي دخلت حقل التنقيب أو المفاوضات من أجل الاستثمار في إقليم كردستان شركات مثل شيفرون وأكسون الأمريكيتين والفرنسية توتال والروسية كازبروم".
ويستعرض الكاتب مراد يتكن، الموقف الأميركي من التوتر بين بغداد وأربيل، مبيناً أن تركيا "ليست الطرف الوحيد في أزمة جديدة قد تؤثر على المنطقة كلها"، مدللاً على ذلك  بـ"انعقاد المؤتمر الدولي للطاقة في أربيل بحضور الكثير من الشركات العالمية الكبرى رغم اعتراضات الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي ومنع سلطات الطيران المدني العراقية طائرة وزير الطاقة التركي من دخول المجال الجوي العراقي لحضور المؤتمر".
يذكر أن مؤتمر النفط والغاز الثاني، عقد في أربيل في (الثالث من كانون الأول ديسمبر 2012 الحالي)، برعاية شركة أكسون موبيل الأميركية وبحضور ممثلي 28 شركة عالمية.
وفي نهاية المقال أكد الكاتب مراد يتكن، أن النفط كان "سبباً في حروب المنطقة منذ الحرب العالمية الأولى".

وكان المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان سفين دزيي، قال خلال مؤتمر صحفي عقده في أربيل في (الرابع من كانون الأول الحالي)، إن السلطات العراقية منعت الطائرة الخاصة لوزير الطاقة التركي تانيرر يلدز من الدخول للأجواء العراقية والهبوط في مطار أربيل الدولي، مؤكداً أن منع الطائرة جاء وفقا لإجراءات جديدة أصدرتها الحكومة المركزية بشأن دخول الطائرة الخاصة للعراق.
وأضاف دزيي أن الوزير التركي كان من المقرر أن يشارك في مؤتمر النفط والغاز في أربيل، مشددا على أن قرار منع الطائرة من الدخول للعراق "موضع انزعاج لحكومة كردستان".

وتوقع وزير الطاقة التركي، في (السادس من كانون الأول الحالي)، أن يعمد العراق إلى "تعويض" بلاده عما سببه من "إحراج" بمنعه طائرته من الهبوط في أربيل، وفي حين أكد أن تركيا "احترمت وستستمر باحترام" وحدة الأراضي العراقية وكان تصرفها قانونياً، كشف عن سعيه لدعوة نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني لمناقشة قضايا الطاقة معه.
م أ (خ)- ب خ


عدد القراءات: 799
نسخة للطباعة  

Bookmark and Share


 


   
  جميع الحقوق محفوظة لموقع أصوات العراق© 2010 تصميم و تطوير: SoftMax