كوردى English
HyperLink
رسالة جامعية بالبصرة تدرس اثر "سفر التكوين" في المصادر العربية القديمة                      مباحثات مع جامعتين امريكيتين لتحديث مناهج قسم اللغة الانكليزية بكلية تربية الكوفة                      دراسة علمية عن الجرائم المالية بالحاسوب تحث على إقرار مشروع قانون جرائم المعلوماتية                      أكاديمي بصري يصدر كتابا عن مشاكل علم البيئة                      اطروحة دكتوراه لباحث عراقي تناقش الديون السيادية في منطقة اليورو                     
أخبار المحافظات حالة الطقس بحث Login
أصوات العراق /  منوعات ,  بغداد
وفاة الفنان فؤاد سالم في سوريا
21/12/2013 02:55 م

اعلنت نقابة الفنانين العراقيين، السبت، وفاة الفنان العراقي فؤاد سالم في دمشق بعد صراع طويل مع المرض عن عمر ناهز ال 63 عاما.
فؤاد سالم هو أحد رواد الأغنية العراقية في السبعينيات، اسمه الحقيقي فالح حسن بريج من مواليد محافظة البصرة قضاء التنومة في عام 1945.
بدأ الغناء عام 1963 وكان متأثراً بالمطرب العراقي الكبير ناظم الغزالي، وكان يغني في الجلسات الخاصة بمحافظة البصرة وفي نادي الفنون الذي اسسته ورعته مجموعة من الفنانين والشعراء والكتاب البصريين، فكان أول ظهور علني له مع أول أوبريت غنائي عراقي (بيادر الخير) في بداية السبعينات، الذي انتجه نادي الفنون بإمكانيات متواضعة وكان من أخراج الفنان قصي البصري، ثم أتبعه بعد عام باوبريت (المطرقة).
وكلا الاوبريتين احدثا ضجة فنية واعلامية وسياسية أيضا كون غالبية اعضاء نادي الفنون والقائمين عليه كانوا من الشيوعيين العراقيين أو اصدقائهم.
ظهوره على التلفزيون
ظهر لأول مرة على شاشة التلفزيون عام 1968 ومن خلال برنامج (وجه لوجه) وقد تبناه في بداية الأمر عازف القانون الفنان سالم حسين وهو الذي اختار له اسم (فؤاد سالم) الذي اشتهر به، وهو الذي لحن له أول اغنية في حياته الفنية وهي اغنية (سوار الذهب) وكانت من كلمات جودت التميمي.
ثم غنى (موبدينة) للفنان محمد نوشي عام 1975.
تأثر الفنان فؤاد سالم بأساتذته في معهد الفنون الجميلة في بغداد من أمثال "سالم شكر" و"غانم حداد" ورغم أنقطاعه الاضطراري عن الدراسة بعد الحملة الدموية التي قام بها النظام البعثي في العراق ضد الشيوعيين عام 1979 إلا أنه عاد وأكمل دراسته في جمهورية اليمن الجنوبي مما ساهم ذلك فيما بعد إلى المساهمة في تلحين أغانيه.
خروجه من العراق
خرج من العراق لأسباب سياسية..
حيث اشتدت الحملة ضد أصحاب الفكر الشيوعي ووصلت ذروتها في بداية الثمانينيات وأعدم صدام حسين عدد كبير من الشيوعيين والمتعاطفين معهم، وأشتد الخناق على فؤاد سالم، فبعدما فصلوه من معهد الفنون..
منع من الغناء في الأماكن العامة..
ومنع دخول الاذاعة والتلفزيون ثم اعتقلوه..
وقال مرة: (ذات مرة استطعت ان اغني في مكان ما لكنهم انتظروني في الخارج واشبعوني ضرباً باعقاب المسدسات وجعلوا دمائي تسيل على الأرض عندها ايقنت ان لا مكان لي في العراق لانهم سيقتلوني في المرة القادمة فغادرت العراق وقلبي على كفي).
وهرب عام 1982 متوجهاً إلى الكويت وظل في بداية خروجه من العراق يتنقل في منطقة الخليج.
,واستقر أخيرا في سوريا.
كتب فؤاد سالم الكثير من كلمات أغانيه في السابق بالأضافة إلى لديه حالياً ثلاثة دواوين تتضمن شعرأً وزجلاً منها ديوان (عسر الحال) اذيعت بعض قصائده في السابق على اذاعات المعارضة العراقية.
وديوان (للوطن للناس اغني) وديوان (مشكورة) وديوان اخر عن ادب الفنون الشعبية ويتضمن 140 أبوذية و 200 دارمي.
أغاني فؤاد سالم الشهيرة
أرد اوكف، ابن الحمولة ،اريدك، المحبوب، أغاني إذاعية، الناوي ،الي الله ،انت اللي بديت، انتظار، بعدك صغيرة، حبيناكم، حدر ياهالبلام، درب الشوق، دكة خزعلية، رنة خلخال، سوار الذهب، شوق الغريب، ضحكة حبيبي، على درب اليمرون، عليمن يا قلب ،عمي يا بيّاع الورد، كلام الناس، ما تدرين، مالوم أنا ،مثل كل العاشقين، محلاها العيون، مو بيدينه، يا بعد عمري، يا طير الرايح، سعادة، مشكورة، أفعال حبيبي هذا منو دق الباب، هلي يا ظلام، هنا يالحادي، هوى الحلوين، وتسافرين، ودعونا، وردة اسقيتها، وينك حبيبي، يا عنيّد يا يابه، يابوبلم عشاري، صابرين، ثلاث نخلات،تعودت ،ردتك تمر ضيف ، أنا ياطير،حبينا ضي الكمر،العلويه،ياعشكناوغيرهامنالأغاني.
وكان الفنان راقدا على سرير المرض في احد المستشفيات في دمشق وحالته الصحية حرجة، بسبب مضاعفات مرضية في قلبه الواهن الذي سبق ان اجرى له عملية قسطرة في لندن قبل نحو عامين بالاضافة الى تصلب في الشرايين ومعاناته من مرض السكري وضغط الدم، وانه اصبح في وضع لا يحسد عليه بسبب هذه الامراض.
وقال نقيب الفنانين المندلاوي أن "النقابة بدأت باتخاذ الإجراءات اللازمة لنقل جثمان الراحل الى العراق لتشييعه وبعدها لينقل الى مقبرة النجف ليوارى الثرى هناك".
وكان الفنان فؤاد سالم من اوائل الفنانين الذين عادوا الى العراق بعد سقوط النظام السابق، وزار بغداد اولا ثم مدينته البصرة.
م ا – ع ا ق


عدد القراءات: 11031
نسخة للطباعة  

Bookmark and Share


 


   
  جميع الحقوق محفوظة لموقع أصوات العراق© 2010 تصميم و تطوير: SoftMax