كوردى English
HyperLink
رسالة جامعية بالبصرة تدرس اثر "سفر التكوين" في المصادر العربية القديمة                      مباحثات مع جامعتين امريكيتين لتحديث مناهج قسم اللغة الانكليزية بكلية تربية الكوفة                      دراسة علمية عن الجرائم المالية بالحاسوب تحث على إقرار مشروع قانون جرائم المعلوماتية                      أكاديمي بصري يصدر كتابا عن مشاكل علم البيئة                      اطروحة دكتوراه لباحث عراقي تناقش الديون السيادية في منطقة اليورو                     
أخبار المحافظات حالة الطقس بحث Login
أصوات العراق /  بغداد ,  مجتمع مدني
مرصد الحريات يستنكر مضايقة حماية المالكي صحفيين في كربلاء
03/07/2011 02:05 م

بغداد/ أصوات العراق: طالب مرصد الحريات الصحفية، الاحد، مكتب رئيس الحكومة العراقية بتقديم توضيحات للإجراءات التي تم إتخاذها بصدد التعامل مع الفرق الإعلامية ومنعهم من الدخول وإبقائهم عند بوابة المتنزه الذي اقيم فيه الاحتفال عدا عن التلفظ بألفاظ نابية بحق الصحفيين والصحفيات.
وقال جعفر النصراوي مراسل قناة السومرية الفضائية لمرصد الحريات الصحفية، بحسب البيان الذي تلقت وكالة (أصوات العراق) إن "عناصر الخط الرابع من حماية رئيس الوزراء الموجودين خارج المتنزه منعوا الصحفيين من الدخول بحجة تأخر حضور الكلب الخاص بالتفتيش لإنشغاله بالتفتيش داخل المتنزه، وإنهم تلفظوا بالفاظ نابية ضد الصحفيين والصحفيات، كتوصيف الصحفيات (بالساقطات)، والصحفيين (مجتمع تعبان)، وإتهام الصحفيات بتهم غير مبررة وغير عقلانية ويصعب ذكرها".
ممثل مرصد الحريات الصحفية في كربلاء ذكر، أن "عددا كبيرا من الصحفيين مازالوا ممنوعين والى الآن من دخول المتنزه بحجج التفتيش، وإنهم يتلقون مضايقات من عناصر الحماية، وإن مراسلي ومصوري قنوات (العراقية والسلام والرشيد والمسار الاولى والتغيير والفرات وآفاق والفيحاء وبلادي والغدير والعهد وبغداد والعالم والمسار والحرية ووكالة نينا للانباء وراديو سوا) يقفون تحت لهيب الشمس دون أية تسهيلات تذكر، ودون أن يبادر أحد من المسؤولين المحليين، أو الرسميين للتدخل ومساعدتهم في الدخول وتغطية الحفل".
يذكر إن إجراءات التفتيش والعوائق التي يسببها كانت حاضرة الأسبوع قبل الماضي، حين تم منع الصحفيين من الدخول الى المنطقة الخضراء لأسباب تتعلق بالأمن، وغياب الكلب الخاص بالتفتيش، وفقا للبيان.
وذكر المرصد انه يجد أن "السلطات التنفيذية في الدولة العراقية مازالت بعيدة عن التعامل وفق معايير دولية معتمدة مع الصحفيين ووسائل الإعلام، وإنها مصرة على عدم بذل جهد في سبيل توفير أدنى متطلبات الفهم الواقعي للعمل الصحفي"، داعيا مجلس النواب العراقي لـ"تشريع قوانين الشفافية وحق الوصول للمعلومة لمغادرة دائرة الجدل في مجتمع يفترض أنه يتعامل وفق مبادئ الديمقراطية الحديثة، وتحديد موقفه من التجاوزات التي تتكرر من حين لآخر، وتعطل عمل الصحفيين وتضعف من حضورهم في ساحة الأحداث".
م هـ ا (خ)



عدد القراءات: 1015
نسخة للطباعة  

Bookmark and Share


 


   
  جميع الحقوق محفوظة لموقع أصوات العراق© 2010 تصميم و تطوير: SoftMax